التأمل

التأمل وأهمية جلسات التأمل (Meditation) لصحة القلب والصحة العامة

التأمل وجلسات المديتيشن لها أهمية مفيدة وعظيمة لصحة الإنسان ، فالإجهاد والقلق يمكن أن يجعل الحياة اليومية تحدياً كبيراً.
إنها الوحوش العقلية التي تضر برفاهية الملايين يومياً مما يؤدي إلى آثار طويلة الأجل على الصحة وعلى أمل العثور على وسيلة لمكافحة الإجهاد.
يقوم الباحثون بالتحقيق فيما إذا كانت جلسة تأمل واحدة لمدة ساعة واحدة قادرة على مواجهة الآثار السلبية للقلق والتوتر.
وجد الباحثون دليلاً على أن جلسة واحدة من التأمل الواعي يمكن أن تساعد في عكس الخسائر الجسدية والنفسية للتوتر في الجسم.
على مدى العقد الماضي أصبح التأمل والذهن نظماً شائعة في الحياة الصحية لقد تطورت من كونها مجرد بدعة إلى لاعب شرعي في مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الظروف التي تفاقمت بسبب الإجهاد.
أظهرت الأبحاث السابقة حول التأمل والقلق انخفاضا ملحوظا في مستويات القلق بعد أسابيع من ممارسة مديتيشن.
لكن هذه الدراسة تشير إلى أن جلسة تأمل واحدة فقط يمكن أن تخفف من القلق والمخاطر القلبية.

أهمية ممارسة التأمل

وجد الباحثون أن التأمل كان له تأثيرات كبيرة على الأعراض الجسدية والعقلية للقلق ،بعد ساعة من التأمل.
وجد الباحثون أن هناك تغيراً كبيراً في صلابة جدار الأوعية الدموية ، مما يشير إلى قدر أقل من التوتر أو الضغط على الشرايين مباشرة بعد المديتيشن.
كما شوهد هذا الانخفاض بعد ساعة من المديتيشن كذلك وكنتيجة لهذه النتائج المبكرة ، يقترح الباحثون أن الناس يمكن أن يبدأوا في رؤية فوائد نفسية وجسدية من جلسة تمهيدية واحدة للتأمل الذهني وربما حتى تقليل مخاطر القلب والأوعية الدموية.

فوائد التأمل للقلب وأهمية الميديتيشن (Meditation)

البحث عن طرق جديدة لمكافحة التوتر والقلق هو الهدف الرئيسي للأطباء ، حيث أن نسبة كبيرة من البالغين تبلغ عن الشعور بالقلق كل عام.
وفقا لأحدث البيانات المتاحة ، يقدر المعهد الوطني للصحة العقلية (NIMH) أكثر من 19 في المئة من البالغين يعانون من القلق خلال العام الماضي وأكثر من 31 في المئة من ذوي الخبرة اضطراب القلق في مرحلة ما من حياتهم.
وتلاحظ NIMH اضطرابات القلق أعلى في الإناث من الذكور ، والجميع يشعرون بالضغط والقلق بطرق مختلفة.
ولكن عندما يصبح الإجهاد مفرطاً ، فإنه يمكن أن يسهم في ارتفاع ضغط الدم ، والكولسترول المرتفع ، والخمول البدني ، والإفراط في الأكل ، وكل ذلك يسهم في أمراض القلب والسكتة الدماغية.
وفقاً لجمعية القلب الأمريكية ، ومع ذلك ، فقد تبين أن التأمل يساعد الذهن ليس فقط على تقليل التوتر والقلق ، ولكن هناك ظروف أخرى غالباً ما تتفاقم بسبب التوتر المزمن أيضاً.
ويمكن أن تقلل الألم ، وتعزيز نظام المناعة ، وتخفيف الالتهاب في الحالات المزمنة ، يمكن أن تساعد حتى زيادة المادة الرمادية في الدماغ ، وزيادة التركيز ، والحد من الشعور بالوحدة ، وحتى زيادة قوة الإرادة.

فوائد التأمل للاكتئاب وتحسين المزاج

سوء الحالة المزاجية والاكتئاب حالة يعاني منها الكثير من الناس وتعتبر من الأمور المزعجة لدي الكثير لأنها تؤثر بشكل فعال على حياتهم اليومية وتؤثر أيضا على المحيطين بهم.
وأكدت الدراسات أن التأمل حتى لو 20 دقيقة يوميا لبضع أسابيع كافية للتمتع بفوائد المديتيشن المختلفة والتي تتمثل في:

  1. تقليل مؤشرات القلق و الاكتئاب والحد من التفكير السلبي
  2. تحسين الحالة المزاجية وزيادة القدرة على التركيز
  3. تقليل التوتر و ارتفاع ضغط الدم وزيادة الاسترخاء
  4. تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين

الخلاصة
مما سبق يتضح أن ممارسة التأمل حتى لو لفترة قصيرة بشكل يومي أثار واضحه على صحة الإنسان البدنية والنفسية لذا ننصح بالمحافظة على ممارسة تمارين التأمل بشكل مستمر.

التعليق