تغير المواسم

تغير المواسم (تغير فصول السنة) وتأثيرها علي صحة الانسان والحالة المزاجية

تغير المواسم أو تغير فصول السنة حدث طبيعي يحدث كل عام، حيث تنقسم السنة إلى أربع فصول هي الشتاء والربيع والصيف والخريف.
ويستمر كل فصل من فصول السنة حوالي 3 شهور، لكن ما يهمنا في هذه المقالة الفترة الزمنية بين كل موسم وآخر.
لأن في هذه الفترة يحدث تغيرات لدي الإنسان مما يتسبب في ظهور الأمراض والأعراض المختلفة لدي بعض الناس.

وأثبتت بعض الدراسات الحديثة أن جينات الأنسان تغير نشاطها من موسم لآخر.
فنجد مثلا الجينات التي تعزز جهاز المناعة ضد العدوي تزداد نشاطها خلال فصل الشتاء حيث تنتشر ألأصابه بالفيروسات المختلفة مثل الأنفلونزا.

وتنتشر أيضا حالات من تغير الحالة المزاجية والاكتئاب في فترة تغير المواسم أو الفصول وهو ما يعرف بأكتئاب تغير الفصول.
حيث اثبت العلم الحديث أنه يوجد علاقة وثيقة وقوية بين فصول السنة والحالة المزاجية للأنسان.

تغير المواسم (تغير الفصول) والعدوي الفيروسية

تنتشر العدوي الفيروسية والأنفلونزا لدي بعض الناس في فترة تغير المواسم وفصول السنة وبالأخص عند دخول فصل الشتاء.
حيث أن الطقس البارد يقلل من مناعة الجسم ضد العدوي وكذلك نقص فيتامين د الذي يساعد علي تقوية الجهاز المناعي والذي يتم الحصول عليه من خلال التعرض للشمس.

كما أن استنشاق الهواء البارد يعمل علي تقلص الشعيرات الدموية داخل الانف لتمنعها من فقد الحرارة وهذا يمنع خلايا الدم البيضاء من الوصول للأغشية المخاطية والقيام بدورها في القضاء علي الفيروسات وبالتالي تدخل الفيروسات الجسم مسببة الأصابة بالإنفلونزا والرشح والزكام.

يجب علي الإنسان توخي الحذر خلال فترة تغير المواسم أو الفصول حتى لا يتعرض للإصابة بالعدوي الفيروسية والأنفلونزا والبرد.
وذلك عن طريق المحافظة علي حرارة الجسم وذلك عن طريق عدم التعرض للهواء البارد وخاصة إذا كان جسمك ساخن والعكس صحيح.

وينصح أيضا بالإكثار من تناول الماء وشرب السوائل والمحافظة علي تناول فيتامين c عن طريق الموالح وشرب عصير الليمون.
ومن المفيد أيضا تناول مشروب الزنجبيل بالعسل والليمون لان فوائد الزنجبيل مذهلة للعدوي الفيروسية حيث انه يعتبر من المطهرات والمضادات الحيوية الطبيعية.

تغير المواسم (تغير الفصول) والحالة المزاجية والأكتئاب

يوجد نوع شائع من أنواع الأكتئاب يسمي أكتئاب تغير الفصول ويعرف بأنه نوع من أنواع الأضطرابات المزاجية والعاطفية التي تحدث بسبب التغيرات في الطقس والعادات المرتبطة به.

وغالبا يحدث هذا النوع من الأكتئاب بعد نهاية فصل الصيف ودخول الخريف وقد يستمر في بعض الأحيان حتي دخول الشتاء.

أسباب أكتئاب تغير الفصول أو المواسم

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب منها

1. التغير في الساعة البيولوجية

يحدث تغير وانخفاض مستويات ضوء الشمس في فصلي الخريف والشتاء.
هذا التغير يؤدي إلى تعطيل الساعة الداخلية في الجسم المسماة بالساعة البيولوجية مما يتسبب في حدوث الأكتئاب.

2. انخفاض مستوي هرمون السيروتونين

هرمون السيروتونين عبارة عن مادة كيميائية في الدماغ وهي التي تؤثر علي الحالة المزاجية.
انخفاض هذه المادة في فصلي الخريف والشتاء يؤدي إلى ظهور الأكتئاب.

علاج أكتئاب تغير الفصول والمواسم

تختلف طريقة العلاج من شخص لآخر حسب الحالة وشدة درجة الأكتئاب.
تتمثل طرق العلاج حيث تشمل العلاج بالتعرض للضوء وكذلك ممارسة التمارين الرياضية حيث أن ممارسة الرياضة تؤدي إلى زيادة هرمون السيروتونين.

وينصح أيضا بتناول بعض الأغذية التي تعمل علي زيادة السيروتونين وبالتالي تحسين الحالة المزاجية ومنها الشيكولاتة والموز وعصير القصب.

وفي بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى أعطاء المريض بعض الأدوية والعقاقير مثل مضادات الأكتئاب والقلق.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *