المواد الكيميائية وتأثيرها على جسم وصحة الإنسان

المواد الكيميائية

“المواد الكيميائية” مع التقدم في علم الكيمياء واكتشاف العلماء الكثير من المركبات الكيميائية والتوسع في استخدامها كان لها اثر ملحوظ علي صحة الإنسان ، فتم إدخال المواد الكيميائية في حياتنا بشكل ملحوظ واصبحنا نعتمد عليها بشكل مباشر في استخدامتنا اليومية كما زاد الاعتماد عليها سعيا وراء الحضارة والمدنية الحديثة.

هذه المواد الكيميائية تدخل في طعامنا وشرابنا وملابسنا ومستحضرات العناية الشخصية ومساحيق التنظيف.

نتعرض جميعا كل يوم للمواد الكيميائية والملوثات ، في الهواء والغذاء والماء. توجد مواد كيميائية في المنتجات اليومية التي نستخدمها في المنزل والعمل وفي كل مكان. في حين أن بعض المواد الكيميائية قد تكون مفيدة لصحتنا ، فإن البعض الآخر قد يشكل خطرا على الصحة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.

والسؤال هنا…

ما مدي الأمان العلمي والمعملي لهذه المواد الكيميائية؟

أن دراسة تأثيرات هذه المواد تحتاج إلى أموال كبيرة وضخمة لمعرفة تأثير المواد الكيميائية علي جسم الإنسان والصحة العامة.

وكذلك تحتاج إلى اختبارات طويلة قد تمتد إلى سنوات مما جعل كثير من المصنعين التغاضي عن دراسة هذه التأثيرات سعيا وراء الربح السريع واختصار الوقت.

المواد الكيميائية في حياتنا اليومية

استخدام المنظفات الكيميائية شائع في كل بيت سواء في غسيل الملابس أو تنظيف الأرضيات والأطباق.

ويتسبب استخدامها إلى تسمم كثير من الأشخاص سواء عن طريق البلع من خلال الأطباق والأواني التي تم تنظيفها بالصابون السائل علي سبيل المثال أو من خلال استنشاق الغازات المنبعثة منها أو امتصاص الجلد لها وذلك أثناء استخدامها في تنظيف الأرضيات وغسل الملابس.

فنجد أن عند غسل الأطباق والأواني يتراكم أو يلتصق بعض المواد الكيميائية على جدران الأوعية والأواني وعند وضع الطعام الساخن في هذه الأواني يلتقط الطعام بالمواد الكيميائية الخطرة ويتناولها الإنسان مع الطعام مما يسبب الأمراض والمشاكل الصحية مع مرور الوقت.

وكذلك ماء الشرب الذي يعد أساس الحياة لدي الإنسان لم يسلم من المواد الكيميائية فاستخدام الكلور في تعقيم الماء له تأثير ضار على صحة الإنسان على المدي الطويل.

الحضارة الحديثة والمدنية فرضت على الإنسان دخول المواد الكيميائية في كل شئ نستخدمه في حياتنا اليومية.

فنجدها تدخل في صناعة الشامبو والكريمات ومستحضرات العناية الشخصية.

فعلي سبيل المثال نجد أن مادة كبريتات الصوديوم تدخل في صناعة الشامبو ومعجون الأسنان وهذه المادة يمتصها الجسم بسرعة وتتراكم على الدماغ مما يتسبب في حدوث أضرار على الصحة العامة.

وكذلك الطعام الذي نستخدمه يوميا لا يخلو من المواد الكيميائية.

فاغلب الأطعمة المصنعة والمعلبات تحتوي علي المواد الحافظة والألوان ومكسبات الطعم التي تعطيه مذاق حلو ولكنها لها تأثير ضار جدا علي الصحة.

علاوة على ذلك فان المشروبات الغازية هي بحد ذاتها مشروبات صناعية مضاف إليها مواد حافظة ونكهات ومكسبات طعم تعطيها مذاق مميز ذلك بجانب تأثيرها الضار على الصحة العامة مثل احتمالية الإصابة بالسكري وتأثيرها على امتصاص الكالسيوم والحديد وزيادة الوزن والبدانة.

ومن الصعب على الإنسان الاستغناء عن  المنتجات الحديثة التي يستخدمها يوميا ، لكن يجب عليه عدم الأفراط في استخدام هذه المنتجات كلما امكن ، وان يستغني عن الأشياء التي لها بدائل طبيعية.

أنواع التعرض للمواد الكيميائية

هناك العديد من الطرق التي قد نكون نتعرض بها لهذه المواد بشكل يومي ، من بينهما:

الهواء والاستنشاق

نأخذ أكثر من 20000 نفس في اليوم. يمكن أن يكون هذا الرقم أعلى بكثير بالنسبة للرضع والأطفال. يمكن أن تنتهي المواد الكيميائية والملوثات التي نستنشقها في الرئتين ومجرى الدم. في بعض الأحيان ، يمكننا شم أو تذوق المواد الكيميائية الضارة ، لكن الأمر ليس بهذه السهولة دائمًا. بعض المواد الكيميائية ، مثل الرادون أو أول أكسيد الكربون ، تكون عديمة الرائحة ولا طعم لها وغير مرئية.

ملامسة الجلد والعين

يمكن أن تتعرض للمواد الكيميائية من خلال ملامستها لها من خلال جلدك وعينيك. يمكن أن تكون هذه الأعضاء أكثر حساسية للمواد الكيميائية ويمكن أن تتفاعل بسرعة أكبر من بقية أجسامنا. ارتداء معدات الحماية ، مثل القفازات والنظارات الواقية ، يمكن أن يحميك من التعرض المباشر. يمكن أن يمنعك أيضًا من نشر المواد على الأشياء والأشخاص الآخرين.

الغذاء والماء والابتلاع

يمكن العثور على العديد من المواد الكيميائية في كل من مصادرنا الغذائية والمائية. عندما نأكل ونشرب ، قد نبتلع مواد كيميائية يمكن أن تؤذينا. ومع ذلك ، هناك إجراءات يمكنك اتخاذها للحد من تعرضك ، مثل استبدال أنابيب الرصاص القديمة أو الامتناع عن تسخين الطعام في حاويات بلاستيكية غير مخصصة لهذا الغرض. يمكنك أيضا الحفاظ على مجتمعك آمنا عن طريق التخلص من المواد الكيميائية الخطرة وفقا لإرشادات المنطقة الخاصة بك.

مخاطر المواد الكيميائية

تختلف التأثيرات والمخاطر الصحية للمواد الكيميائية بناءا على العديد من العوامل مثل نوع المادة الكيميائية وظروف الشخص المتعرض لهذه المادة وحالته الصحية.

سنوضح بالتفصيل فيما يلي:

المخاطر الصحية المحتملة

تعتمد المخاطر الصحية للمواد الكيميائية على عدة عوامل ، منها:

  • نوع المادة الكيميائية
  • الكمية التي تتعرض لها
  • متى تعرض ومدة التعرض
  • كيف تعرض (من خلال الطعام والماء والهواء والمنتجات)
  • عمرك وحالتك الصحية العامة

قد يكون بعض الناس أكثر حساسية من غيرهم للتعرض للمواد الكيميائية.

تشمل المجموعات التي قد تكون معرضة لخطر أكبر الأطفال والحوامل وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية موجودة مسبقًا والشعوب الأصلية.

الآثار الصحية المحتملة

قد تتسبب الحوادث أو الاستخدام غير الصحيح للمنتجات الكيميائية المنزلية في حدوث آثار صحية فورية ، مثل تهيج الجلد أو العين أو الحروق أو التسمم.

يمكن أن يكون هناك أيضا تأثيرات صحية طويلة المدى من المواد الكيميائية. عندما تحدث هذه ، فإنها عادة ما تكون نتيجة التعرض لبعض المواد الكيميائية على مدى فترة زمنية طويلة.

اعتمادا على المادة الكيميائية ، قد تشمل هذه الآثار الصحية طويلة المدى ما يلي:

  • تلف الأعضاء
  • ضعف جهاز المناعة
  • تطور الحساسية أو الربو
  • مشاكل الإنجاب والعيوب الخلقية
  • التأثيرات على النمو العقلي أو الفكري أو البدني للأطفال
  • السرطان

كيفية تقليل المخاطر

يمكنك اتخاذ خطوات وقائية لحماية نفسك وعائلتك من المخاطر الكيميائية:

  • اقرأ واتبع جميع التعليمات عند استخدام المنتجات الكيماوية المنزلية. إذا لم تفهم شيئا ما على الملصق ، فاتصل بالشركة المصنعة.
  • افتح النوافذ لتوفير التهوية أثناء وبعد استخدام بعض المنتجات الكيميائية المنزلية ، حيث يمكن لبعض هذه المنتجات إطلاق مواد كيميائية في الهواء الداخلي. ومع ذلك ، أثناء فترات ارتفاع مستويات تلوث الهواء في الهواء الطلق ، يجب عليك اتخاذ تدابير لتقليل دخول الهواء إلى منزلك من الخارج ، مثل إغلاق النوافذ وتشغيل مكيف الهواء.
  • احتفظ بجميع المنتجات الكيماوية المنزلية بعيدا عن الأنظار وبعيدا عن متناول الأطفال والحيوانات. تأكد من عمل إغلاق وتغليف جيد للمنتجات والأشياء لتوفير الحماية للأطفال من استخدامها.
  • راجع مؤشر صحة جودة الهواء ، وفكر في تعديل الأنشطة الخارجية عندما تكون جودة الهواء رديئة ، خاصة إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب أو التنفس.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *