Home » الكالسيوم وهشاشة العظام ، واهمية منتجات الالبان لحماية العظام
الصحة العامة

الكالسيوم وهشاشة العظام ، واهمية منتجات الالبان لحماية العظام

الكالسيوم وهشاشة العظام
الكالسيوم وهشاشة العظام

منتجات الألبان هي أفضل مصادر الكالسيوم ، والكالسيوم هو المعدن الرئيسي في العظام ، لهذا السبب توصي

الجهات الصحية بأستهلاك منتجات الألبان يوميا ، لكن الكثير من الناس يتساءلون عما اذا كانو بحاجة الي منتجات

الألبان في نظامهم الغذائي.

لا يبدو أن فكرة أن “الكبار” الذين يحتاجون إلى “ألبان” في نظامهم الغذائي منطقي إلى حد كبير ، البشر هم الجنس

الوحيد الذي يستهلك منتجات الألبان بعد الفطام ، قبل أن يتم استئناس الحيوانات كان الحليب على الأرجح شراباً نادراً

مخصصاً فقط للرضع ، ومع ذلك ليس من الواضح إلى أي مدى سعى الصيادون الجامعون إلى البحث عن حليب الحيوانات البرية.

بالنظر إلى أن تناول الحليب كان نادرًا على الأرجح بين البالغين أثناء معظم مراحل التطور البشري ، فمن الآمن أن 

نفترض ان البشر يحصلون على كل الكالسيوم الذي يحتاجونه من مصادر غذائية أخرى ومع ذلك ، على الرغم من

أن الألبان غير ضرورية في النظام الغذائي البشري ، إلا أن ذلك لا يعني أنه لا يمكن أن يكون مفيداً ، هذا ينطبق

بشكل خاص على الأشخاص الذين لا يحصلون على الكثير من الكالسيوم من مصادر غذائية أخرى.

هشاشة العظام هو مرض تقدمي تتدهور فيه العظام ، وتفقد الكتلة والمعادن على مر الزمن

الاسم وصفي جدا لطبيعة المرض : هشاشة العظام = عظام مسامية

يوجد العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي لا علاقة لها تماما بالتغذية ، مثل ممارسة الرياضة والهرمونات .

ترقق العظام أكثر شيوعا في النساء منه لدى الرجال وخاصة بعد انقطاع الطمث يزيد بشكل كبير من خطر كسور 

العظام والتي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي للغاية على نوعية الحياة.

اهمية الكالسيوم وهشاشة العظام

تخدم عظامك دورًا هيكلياً ولكنها أيضاً المخزون الرئيسي فى جسمك من الكالسيوم الذي يحتوي على وظائف أساسية 

متعددة في الجسم ، يحافظ جسمك على مستويات الكالسيوم في الدم ضمن نطاق ضيق .. إذا كنت لاتحصل علي

الكالسيوم من النظام الغذائي فإن جسمك يسحبه من عظامك للحفاظ على وظائف أخرى اكثر اهمية للبقاء علي قيد الحياة

يتم إفراغ كمية من الكالسيوم باستمرار في البول إذا لم تعوض مدخولك الغذائي عن ما فقدته فستخسر عظامك الكالسيوم

بمرور الوقت مما يجعلها أقل كثافة وأكثر عرضة للكسر. 

التغذية التلقائية

يجب مراعاة ما يلي فى حميتك الغذائية ..

الكالسيوم وهشاشة العظام – هل منتجات الألبان مفيدة للعظام؟

منتجات الألبان هي أفضل مصادر الكالسيوم ، والكالسيوم هو المعدن الرئيسي في العظام لهذا السبب ، توصي

السلطات الصحية باستهلاك منتجات الألبان يوميًا لكن الكثير من الناس يتساءلون عما إذا كانوا بحاجة الي

منتجات الألبان في نظامهم الغذائي.

بالنظر إلى أن تناول الحليب كان نادرًا على الأرجح بين البالغين أثناء معظم مراحل التطور البشري ، فمن الآمن أن

نفترض ان البشر يحصلون على كل الكالسيوم الذي يحتاجونه من مصادر غذائية أخرى ومع ذلك على الرغم من أن

 الألبان غير ضرورية في النظام الغذائي البشري إلا أن ذلك لا يعني أنه لا يمكن أن يكون مفيدًا.

ملخص

لقد استهلك البشر منتجات الألبان لفترة قصيرة نسبيًا على مقياس تطوري كما أنها الأنواع الوحيدة التي تستهلك الحليب

بعد الفطام أو من نوع آخر ،وهشاشة العظام مرض شائع في البلدان الغربية  وخاصة في النساء بعد سن اليأس إنه سبب 

رئيسي للكسور في كبار السن وهنا توضح العلاقة بين الكالسيوم وهشاشة العظام.

البروتين لا يقلل من صحة العظام

على الرغم من ان الكالسيوم الذي يحتوي على منتجات الألبان يعتقد البعض أن محتواه العالي من البروتين يمكن أن 

يسبب هشاشة العظام والسبب هو أنه عندما يتم هضم البروتين فإنه يزيد من حموضة الدم ثم يسحب الجسم الكالسيوم

من الدم لتحييد الحمض ، هذا هو الأساس النظري للحمية الحمضية والقلوية والتي تعتمد على اختيار الأطعمة التي لها

تأثير قلوي صافي وتجنب الأطعمة التي لها تأثير حمضي ، ومع ذلك ليس هناك الكثير من الدعم العلمي لهذه النظرية.

اياً كان فإن المحتوى العالي من البروتين في الألبان هو أمر جيد وصحي وتظهر الدراسات بأستمرار تناول الكثير من

البروتينات يؤدي إلى تحسين صحة العظام.

الألبان ليست غنية بالبروتين والكالسيوم فحسب بل إنها محملة بالفوسفور أيضاً، يحتوي الحليب كامل الدسم من الأبقار 

التي تعيش على العشب أيضا على بعض فيتامين K2 ، فكل من البروتين و الفوسفور وفيتامين K2 كلها مهمة جدا لصحة العظام.

الدراسات تظهر نتائج مختلفة

تظهر بعض دراسات الرصد أن زيادة تناول منتجات الألبان ليس لها أي تأثير على صحة العظام أو قد تكون ضارة ومع ذلك

فإن غالبية الدراسات تظهر وجود ارتباط واضح بين ارتفاع استهلاك منتجات الألبان وانخفاض مخاطر الإصابة بهشاشة

العظام ، والحقيقة هي أن الدراسات القائمة على الملاحظة غالباً ما توفر نتائج مختلفة.

تظهر الدراسات عالية الجودة أن الألبان فعالة

الطريقة الوحيدة لتحديد السبب والتأثير في التغذية هي إجراء تجربة معايشة ذات شواهد ، هذا النوع من الدراسة

هو “المعيار الذهبي” للعلوم لإنه ينطوي على فصل الناس إلى مجموعات مختلفة وتتلقى إحدى المجموعات

 تدخلاً (في هذه الحالة تتناول الكثير من منتجات الألبان) ، بينما لا تقوم المجموعة الأخرى بتناول الألبان وتستمر

 في تناول الطعام بشكل طبيعي.

وقد درست العديد من هذه الدراسات آثار الألبان والكالسيوم على صحة العظام معظمهم يؤدي إلى نفس النتيجة أهمية الألبان :

الطفولة :  يؤدي الألبان والكالسيوم إلى زيادة نمو العظام.

مرحلة البلوغ :  يقلل الألبان من معدل فقدان العظام ويؤدي إلى زيادة كثافة العظام.

المسنون :  يحسن الألبان كثافة العظام ويقلل من خطر الكسور.

أدى تناول الألبان بأستمرار إلى تحسين صحة العظام فى التجارب المعشاة ذات الشواهد في كل فئة عمرية.

هذا ما يهم كما يبدو أن اللبن المحتوى على فيتامين د يكون أكثر فاعلية في تقوية العظام.

ومع ذلك ، كن حذراً مع مكملات الكالسيوم ، ارتبطت بعض الدراسات بها بزيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية ، من الافضل

الحصول على الكالسيوم من منتجات الألبان أو غيرها من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم ، مثل الخضروات الورقية

والأسماك.

الخلاصة

الكالسيوم الغذائي هو واحد من أهم المصادر لتحسين أو الحفاظ على صحة عظامك تحتاج إلى الحصول على كميات كافية

من الكالسيوم من نظامك الغذائي ، في النظام الغذائي الحديث توفر منتجات الألبان نسبة كبيرة من متطلبات الكالسيوم

للأشخاص في حين أن هناك العديد من الأطعمة الغنية بالكالسيوم للأختيار من بينها ، فإن منتجات الألبان هي واحدة من 

أفضل المصادر التي يمكنك العثور عليها.

%d مدونون معجبون بهذه: